Enhancing Peace and Security in the Eastern Africa Region

انطلاق دورة العنف الجنسي في بوروندي

كان العنف ضد النساء والفتيات والأطفال (الفئات الضعيفة) في حالات النزاع وما بعده مصدر قلق كبير لمهتمي حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم على الرغم من وجود أدوات قانونية مختلفة تهدف إلى معالجة هذا النوع من المعاناة الإنسانية.

عادة ما يتم ارتكاب هذا العنف باعتباره عنفا قائما على النوع الاجتماعي. المعاناة شديدة وتترك آثارا جسدية ونفسية طويلة الأمد تؤثر حتى على أولئك الذين ليسوا جزءًا من النزاع.

لذلك،من الضروري عند نشر اي قوات في أي نزاع أو حالات ما بعد النزاع، أن يكون لديك مسؤولون مُعدون جيدًا يمكنهم معالجة قضايا انتهاكات حقوق الإنسان بشكل فعال وخاصة تلك المتعلقة بالعنف الجنسي أو النوع الاجتماعي.

انطلاقا من هذال المفهوم، أطلقت الايساف هذه الدورة  لأفراد من خلفيات مدنية وعسكرية وشرطية جُمعوا من جميع الدول الأعضاء في الايساف في بوجومبورا، بوروندي في 20 سبتمبر 2021.

كان ضيف الشرف خلال حفل الافتتاح قائد من شرطة بوروندي الوطنية س ب ب لويس، أعرب السيد لويس عن امتنانه للايساف التي قررت إجراء هذه الدورة الهامة في جمهورية بوروندي. أعاد السيد لويس تأكيد ثقته في أن المتدربين سوف يستوعبون المعرفة والمهارات المصلة بالمادة التي ستؤثر بشكل إيجابي على جهود بناء قدرات الايساف بالطريقة المطلوبة.

شكر مدير الايساف العقيد فايسا حكومة وشعب بوروندي على استضافتهم لهذه الدورة. أوضح العميد فايسا الدور المهم للمرأة في عمليات السلام والحاجة إلى معالجة نقاط الضعف الخاصة بالنساء والأطفال في حالات الصراع. وشدد المدير على أهمية نشر أفراد  من الشرطة والجيش والمدنيين عند اندلاع أزمة من أجل توفير الحماية ورصد انتهاكات حقوق الإنسان وتهيئة بيئة مواتية لتقديم المساعدات الإنسانية.

يتم تقديم الدورة  ثلاث من مدربي الشرطة الإقليمية واثنين من المدربين المدنيين من الدول الأعضاء في الايساف، وجميعهم معتمدون في دورة تدريب المدربين في مجال العنف الجنسي. علاوة على ذلك، هناك مرشد واحد من الدنمارك وآخر من النرويج.

التدريب  الذي سيختتم في 30 سبتمبر 2021 ، يتم تمويله من قبل حكومة المملكة الملكية للدنمارك

 

 معرض الصور: انطلاق دورة العنف الجنسي في بوروندي

 

 

 

Thursday the 11th. Developed & Powered by EASF CIS Team